أرشيفات التصنيف: كلام شخصي

قد لا يهمك ما أكتب هنا، ولكنه يهمني بالتأكيد .. في حال كان مهمًا بالنسبة لك فأشكرك على الاهتمام.

أول مشاريعي الفعلية على الويب .. كيف تك

كيف تك – Keef Tech، هو أول مشاريعي الفعلية على الويب، والذي سبقه تجارب عديدة أخرى، منها أفكار لا تزال مستمرة إلا أنها نائمة في الوقت الحالي؛ كمجتمع هندسي دوت نت، ومنها أفكار ساعدتني على دخول مجال الويب وإدارة وتصميم المواقع، لكنها أصبحت في طي النّسيان؛ رغم بقائها في ذاكرتي. متابعة قراءة أول مشاريعي الفعلية على الويب .. كيف تك

السخرية بهذه الطريقة ليست الحل يا صديقي

للأسف، أضعتُ من وقتي قبل قليل حوالي ساعة ونصف وأنا أقرأ بعض المقالات لأحد نجوم التحرير التقني في عالمنا العربي، ورغم احترامي لخبرته وجهوده التي يبذلها في إثراء المحتوى العربي، إلا أنني حزينٌ جدًا على هذا الأسلوب المبتذل والمزعج الذي يهدف بالنهاية إلى كسب زيارات نظرًا للضجّة والنقاشات التي ستدور حول المقالات. متابعة قراءة السخرية بهذه الطريقة ليست الحل يا صديقي

الهايكو .. نمط شعر ياباني عميق الإحساس

أطلعني أحد أصدقائي المقرّبين مؤخرًا على نمط شعري لم يسبق أن سمعت به يدعى “هايكو” Haiku (باليابانية: 俳句)، وهو نوع من أنواع الشعر الياباني، يحاكي أحاسيس الشاعر ومشاعره الجّياشة من خلال مفردات بسيطة وعميقة في الوقت ذاته. متابعة قراءة الهايكو .. نمط شعر ياباني عميق الإحساس

رسالة إلى ٢٠١٣ قبل أن ترحل

ألفين وتلطعش، ما بعرف من وين بدي بلش معك وإذا لازم عاتبك أو اشكرك، بس كونك قربتي للنهاية، لازم احكيلك شو صار معي خلالك، لعلّ وعسى تكون 2014 أفضل منك؛ بس شوي بيكفي شوي.. متابعة قراءة رسالة إلى ٢٠١٣ قبل أن ترحل

مدونتي بحلّتها الجديدة .. سأعود للتدوين

نعم، باختصار قررت العودة للتدوين، أو الأصح هو البدء بالتدوين، الذي كنت لا أفقه به شيءً، وخاصةً عندما عدت لمتابعة ما كتبت سابقًا، وجدت أن معظم ما كتبته كان تهريجًا أضحكني في هذه الأيام الصعبة.. ربما بعد فترة سأجد أن ما أكتبه الآن في هذه التدوينة هو تهريجٌ من نوعٍ آخر.. ولكن العمر يمر والظروف تختلف وكذلك المستوى الفكري والثقافي، ويكفيني أنني حاولت وسأظل أحاول. متابعة قراءة مدونتي بحلّتها الجديدة .. سأعود للتدوين

سلطة ذكريات مع صديقي “رضوان جابر”

أنو مافي أحلا من الذكريات، بس عنجد أحياناً بتطلع غليظة وبتحرق الألب. على سيرة الذكريات، فيسبوك أعلنوا عن موقع جديد للقصص، خاص فيهون، أنو بيجوا هالعالم وبيكتبوا قصص واقعية صارت معهون، وإدارة هالموقع بتوافق عالقصص تبعهون وبتنشرها بأول صفحة بالوش، والعالم بتفوت بتقرأها وبتعلق عليها. أنو المبدأ يلي رح يشتغلوا عليه هو كل فترة بيختاروا موضوع لقصص معينة، مثلاً هلأ أول مرة بالافتتاح مختارين موضوع “الذكريات” مشان هيك ئلتلكون على سيرة الذكريات! متابعة قراءة سلطة ذكريات مع صديقي “رضوان جابر”